top of page

أكياس النيكوتين: بديلاً للتدخين أم خطرا صحيا جديدا؟

أكياس النيكوتين المعروفة أيضا باسم "Nicopods" أو "منتجات النيكوتين الفموية الحديثة" هي نوع من منتجات التبغ الذي لا يدخن والذي يوفر جرعة محسوبة من النيكوتين دون الحاجة إلى التدخين أو المضغ، وهي عبارة عن أكياس صغيرة محمولة تحتوي على النيكوتين ومكونات أخرى، مصممة لتوضع بين اللثة والشفة العليا لتوصيل النيكوتين إلى مجرى الدم. تستخدم أكياس النيكوتين كبديل للتدخين أو كوسيلة للإقلاع عنه.


وهي تحظى بشعبية متزايدة كبديل للتدخين ومنتجات التبغ التقليدية. ظهرت هذه الأكياس لأول مرة في السويد عام 1970، واكتسبت شعبية كبيرة في أوروبا في السنوات الأخيرة، وبدأت تنتشر في دول أخرى مثل الولايات المتحدة الأمريكية.


تعد أكياس النيكوتين منتجا جديدا نسبيا في سوق استهلاك التبغ ومنتجاته، حيث يلجأ إليها العديد من الأشخاص كبديل لتدخين السجائر، أو استخدام منتجات النيكوتين التقليدية مثل اللاصقات أو علكة النيكوتين، ويمكن أن تساعد في تقليل الرغبة الشديدة في التدخين، وتخفف من أعراض انسحاب النيكوتين المزعجة، وتساعد المدخنين على الإقلاع عن التدخين، حيث تحتوي هذه الأكياس الصغيرة على مادة النيكوتين، وهي المادة الرئيسية المسببة للإدمان الموجودة في السجائر، ولكن أكياس النيكوتين لا تحتوي على القطران، أو أول أكسيد الكربون، أو المواد الكيميائية الضارة الأخرى الموجودة في دخان السجائر.


ومع ذلك فهي لا تعد آمنة تماما، فهي لا تزال تحتوي على مواد كيميائية يمكن أن يكون لها آثار صحية سلبية عند استخدامها بشكل مفرط، ولهذا يجب استخدامها باعتدال، ومن المهم كذلك أن تكون على دراية بالفوائد والأضرار المحتملة لأكياس النيكوتين قبل استخدامها للتأكد من مناسبتها لك من عدمه.



فتاة تستخدم أحد أكياس النيكوتين
طريقة أستخدام أكياس النيكوتين

أكياس النيكوتين: 
مصممة لتوضع بين الشفة العليا واللثة، حيث يتم امتصاص النيكوتين من خلال الغشاء المخاطي للفم، مما يوفر جرعة منتظمة من النيكوتين دون الحاجة للابتلاع أو الشم.

## ما هي أكياس النيكوتين؟


أكياس النيكوتين أو ما يطلق عليها بالإنجليزية (Nicotine pouches)، هي منتج بديل عن تدخين التبغ، عبارة عن أكياس صغيرة تشبه أكياس الشاي لكنها أصغر حجما «بحجم العلكة تقريباً»، بيضاء أو شفافة، تحتوي على النيكوتين والمنكهات والمواد الحافظة، ولا ينتج عنها دخان أو رائحة.


وهي مصممة لتوضع بين الشفة العليا واللثة، حيث يتم امتصاص النيكوتين من خلال الغشاء المخاطي للفم، مما يوفر جرعة منتظمة من النيكوتين دون الحاجة للابتلاع أو الشم. تأتي بأحجام، ونكهات، وبنسب تركيز نيكوتين مختلفة.



## تاريخ صناعة أكياس النيكوتين


يعود تاريخ صناعة أكياس النيكوتين إلى عام 1973 في السويد، حيث تم تطويرها كبديل للسجائر. انتشرت هذه الأكياس في الدول الاسكندنافية خلال الثمانينات، ثم بدأت بالوصول إلى باقي دول العالم في التسعينات، حيث تم تطوير أول أكياس نيكوتين بواسطة شركة Swedish Match. وانتشر استخدامها في السويد والنرويج قبل أن تدخل أسواق أخرى في أوروبا وآسيا وأمريكا الشمالية.


وعلى الرغم من أن أكياس النيكوتين كانت موجودة منذ عدة عقود، مع ظهور المنتجات الأولى في آخر السبعينات وبداية الثمانينات، إلا إنها اكتسبت شعبية في السنوات الأخيرة كبديل لمنتجات التبغ التقليدية مثل السجائر والسيجار والتبغ الذي لا يدخن، ويمكن أن يعزى الاهتمام المتزايد بأكياس النيكوتين إلى خصوصيتها، وعدم وجود الدخان والرائحة، والتصور الشائع عنها بأنها بديل أكثر أمانا من التدخين.


 

قم بإجراء تقييم وفحص مجاني


لمعرفة درجة إدمانك على النيكوتين، والصعوبات: النفسية، والجسدية، والاجتماعية، المحتملة التي قد تواجهك اثناء قيامك برحلة الإقلاع عن التدخين، وحصل على نصائح وإرشادات مخصصة لك، لكيفية تجاوز تلك العقبات وطرق التغلب عليها، مجاناً.



 

## أنواع وأحجام أكياس النيكوتين:


تأتي أكياس النيكوتين بأحجام، وقوة تركيز مختلفة لمادة النيكوتين، حيث تقدم معظم العلامات التجارية مجموعة من مستويات النيكوتين لتناسب التفضيلات الفردية. وهي متوفرة عادة بثلاثة أحجام: صغيرة ومتوسطة وكبيرة. يحدد حجم الكيس كمية النيكوتين والمكونات الأخرى التي تحتوي عليها. حيث تتوفر أكياس النيكوتين بأحجام وقوة تركيز متفاوتة تتراوح بين 1-25 ملغ من النيكوتين.


وتحتوي عادة على مسحوق النيكوتين الاصطناعي أو الصيدلاني الأبيض اللون، ومواد طبيعية مثل السليلوز والألياف النباتية، بالإضافة إلى مواد مضادة للبكتيريا، ومواد مثبتة.


بالإضافة إلى ذلك، تأتي أكياس النيكوتين بمجموعة متنوعة من النكهات، بما في ذلك الحبق واليانسون والنعناع والحمضيات والقهوة. 



## كيف تعمل أكياس النيكوتين؟


يتم وضع كيس النيكوتين بين الشفة واللثة العلوية، أو بين اللثة والخد، حيث يبدأ الكيس بالذوبان تدريجيا، مما يسمح بامتصاص النيكوتين من خلال بطانة الفم. يبدأ تأثير النيكوتين بعد 5 إلى 10 دقائق من وضع الكيس واستخدامه، ويستمر مفعوله لمدة 30 إلى 45 دقيقة مصدرا جرعة منخفضة ومستقرة من النيكوتين،


ويتم امتصاص النيكوتين عبر الغشاء المخاطي وبطانة الفم ويدخل مجرى الدم مباشرة، وهذا يوفر تأثيرا سريعا ومستمرا للنيكوتين، مما يقلل من الرغبة الشديدة في التدخين. ويمكن الاحتفاظ بالكيس في الفم لمدة تصل إلى ساعة حتى يتم امتصاص كمية النيكوتين بالكامل.


مع تزايد فهم الأضرار الناجمة عن المنتجات التقليدية بشكل أفضل، وتنفيذ تدابير مكافحة التبغ، بدأت سوق السجائر ــ التي تجني منها شركات التبغ أغلب أرباحها ــ في الانكماش. ولتأمين مستقبل هذه الصناعة على المدى الطويل، قامت شركات التبغ بالاستثمار في العديد من منتجات النيكوتين والتبغ الجديدة وتطويرها وتسويقها، بما في ذلك السجائر الإلكترونية، وأكياس النيكوتين.


## الفوائد المزعومة لأكياس النيكوتين:


* بديل أقل ضررا للتدخين:

أكياس النيكوتين لا تحتوي على دخان أو قطران، مما يجعلها أقل ضررا من السجائر.


* تساعد على الإقلاع عن التدخين:

أكياس النيكوتين يمكن أن تساعد المدخنين على الإقلاع عن التدخين عن طريق توفير جرعات من النيكوتين دون التعرض للمواد الضارة الموجودة في السجائر.


* سهلة الاستخدام:

لا تتطلب أكياس النيكوتين أي أدوات خاصة، ويمكن استخدامها في أي مكان، ولا تترك رائحة كريهة.


* متوفرة بنكهات مختلفة:

تتوفر أكياس النيكوتين بنكهات مختلفة مثل النعناع، الفراولة، القهوة، وغيرها.


* لا تنتج دخانا أو رائحة:

تعد أكياس النيكوتين بديلا مناسبا للمدخنين في الأماكن التي يمنع فيها التدخين.


ومع ذلك، فإن أكياس النيكوتين لا تخلو من المخاطر. ويجب العلم بأن استخدام النيكوتين بأي شكل من الأشكال يحمل بعض المخاطر والأضرار المحتملة. فالنيكوتين مادة تسبب الإدمان بدرجة كبيرة ولها آثار سلبية على الدماغ والقلب وضغط الدم.


بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يؤدي الاستخدام طويل الأمد لأكياس النيكوتين إلى ظهور أعراض الاعتماد والانسحاب عندما يحاول المستخدم التوقف عن استخدام أكياس النيكوتين، كما يمكن أن تسبب أكياس النيكوتين أيضا العديد من الأخطار الصحية الأخرى.



## أضرار أكياس النيكوتين:

الأضرار المحتملة لاستخدام أكياس النيكوتين:


1. الإدمان:

تحتوي أكياس النيكوتين على نيكوتين، وهو مركب يمكن أن يسبب الإدمان. قد يجد الأشخاص صعوبة في التوقف عن استخدامها بشكل دائم.


2. تأثير على القلب والأوعية الدموية:

النيكوتين يؤثر على ضغط الدم ومعدل ضربات القلب. يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.


3. تهيج الفم واللثة:

قد يؤدي وضع الأكياس تحت الشفة إلى تهيج الأغشية المخاطية في الفم واللثة.


4. تأثير على الجهاز الهضمي:

قد يسبب النيكوتين تهيجا للجهاز الهضمي وقد يؤدي إلى مشاكل مثل الغثيان والقيء.


5. تأثير على الجهاز العصبي المركزي:

النيكوتين يؤثر على الجهاز العصبي المركزي وقد يؤدي إلى القلق والتوتر.


6. التأثيرات على الأطفال:

قد تكون أكياس النيكوتين سامة للأطفال إذا وضوعها في أفواههم، ولهذا يجب حفظها بعيدا عن متناولهم.


7. غير مناسبة للجميع:

لا ينصح باستخدام أكياس النيكوتين للنساء الحوامل أو المرضعات، أو الأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب أو الأوعية الدموية.



## التنبيهات والاحتياطات:

من المهم استخدام أكياس النيكوتين بطريقة مسؤولة وأن تكون على دراية بالمخاطر المحتملة. تتضمن بعض أهم التحذيرات والاحتياطات المرتبطة بأكياس النيكوتين ما يلي:


* لا ينبغي استخدام أكياس النيكوتين من قبل الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 18 عاما.

* لا ينصح باستخدام أكياس النيكوتين من قبل الأشخاص الذين لم يدخنوا أبدا.

* يجب استخدام أكياس النيكوتين بحذر وفقا للتعليمات الموجودة على العبوة.

* يجب تجنب استخدامها من قبل الأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية مثل ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب.

* يجب تجنب استخدامها من قبل النساء الحوامل أو المرضعات.

* لا ينبغي استخدام أكياس النيكوتين مع منتجات التبغ الأخرى.

* يمكن أن تتفاعل أكياس النيكوتين مع بعض الأدوية، مثل مميعات الدم ومضادات الاكتئاب وأدوية القلب. من المهم استشارة مقدم الرعاية الصحية قبل استخدام أكياس النيكوتين في حالة تناول أي أدوية.

* قد يعاني بعض الأشخاص من حساسية تجاه المكونات الموجودة في أكياس النيكوتين، مما قد يسبب أعراضا مثل الحكة والتورم وصعوبة التنفس.

* يجب استشارة الطبيب قبل استخدام أكياس النيكوتين، خاصة للأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب أو الرئة أو أي أمراض أخرى.

* يمكن أن تكون أكياس النيكوتين ضارة إذا تم تناولها عن طريق الابتلاع، خاصة من قبل الأطفال أو الحيوانات الأليفة. من المهم تخزين أكياس النيكوتين بعيدا عن متناول الأطفال والحيوانات الأليفة.

* تجنب الاستخدام المفرط. يجب استخدام أكياس النيكوتين باعتدال لتقليل مخاطر الآثار الجانبية.

* تقدم بعض العلامات التجارية لأكياس النيكوتين ادعاءات صحية غير مثبتة، مثل تحسين التركيز واليقظة. من المهم أن تكون متشككا في هذه الادعاءات وأن تستشير مقدم الرعاية الصحية قبل استخدام أكياس النيكوتين لأي أغراض متعلقة بالصحة.



## أكياس النيكوتين في الدراسات والأبحاث


أولا/ الدراسات التي تشير إلى بعض الفوائد المحتملة لأكياس النيكوتين:


* أظهرت دراسة أجرتها جامعة ستوكهولم أن أكياس النيكوتين ساعدت 20٪ من المدخنين على الإقلاع عن التدخين بعد عام واحد.

* أظهرت دراسة أخرى أجرتها جامعة كاليفورنيا سان فرانسيسكو أن أكياس النيكوتين كانت فعالة مثل لصقات النيكوتين في مساعدة المدخنين على الإقلاع عن التدخين.

* أظهرت دراسة أجرتها جامعة "لوند" في السويد عام 2018، أن أكياس النيكوتين قد تساعد في الإقلاع عن التدخين بنفس فعالية علاجات الاستبدال بالنيكوتين الأخرى، مثل لاصقات النيكوتين والعلكة.


ثانيا/ الدراسات التي تشير إلى المخاطر المحتملة لأكياس النيكوتين:


* أظهرت دراسة أجرتها "جمعية السرطان الأمريكية" عام 2020، أن استخدام أكياس النيكوتين قد يزيد من خطر الإصابة بسرطان الفم.

* أظهرت دراسة أجرتها جامعة هارفارد أن استخدام أكياس النيكوتين يرتبط بزيادة خطر الإصابة بأمراض اللثة.

* دراسة نشرت في دورية Addiction عام 2019 وجدت أن استخدام أكياس النيكوتين قد يزيد خطر الإدمان على النيكوتين لدى الأشخاص غير المدخنين سابقا.

* أشارت دراسة سويدية نشرت في مجلة Tobacco Induced Diseases عام 2020 إلى أن استخدام أكياس النيكوتين قد يزيد خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

* بينت دراسة نشرت في Journal of General Internal Medicine عام 2020 أن استخدام أكياس النيكوتين قد يسبب تهيجا بالفم والحلق.


تعد أكياس النيكوتين منتجا جديدا نسبيا، ولا تزال الأبحاث حول آثارها طويلة المدى مستمرة. ومع ذلك فإن هناك حاجة لدراسات إضافية على المدى الطويل للوقوف على فوائد ومخاطر أكياس النيكوتين على الصحة العامة بشكل أكثر دقة.



## أكياس النيكوتين أم منتجات النيكوتين التقليدية؟


في حال الرغبة في الإقلاع والتوقف عن التدخين، فأي الخيارين أفضل استخدام أكياس النيكوتين أم بدائل النيكوتين التقليدية مثل علكة او لصقة النيكوتين؟ لمعرفة الإجابة دعنا أيها القارئ الكريم دعنا نعقد مقارنة بسيطة وسريعة بينهما.


أكياس النيكوتين

* الوصف: أكياس صغيرة تحتوي على نيكوتين، توضع بين الشفة واللثة.

* طريقة الاستخدام: تستخدم عن طريق وضعها بين الشفة واللثة لمدة 30-60 دقيقة.

* امتصاص النيكوتين: يتم امتصاص النيكوتين مباشرة من خلال الغشاء المخاطي للفم.

* الجرعة: تختلف الجرعة حسب قوة الكيس.

* المدة: يستمر تأثير النيكوتين لمدة تتراوح بين 30 و60 دقيقة.


منتجات النيكوتين التقليدية


اللاصقات 

* الوصف: لصقات توضع على الجلد وتطلق النيكوتين ببطء في مجرى الدم.

* طريقة الاستخدام: توضع على منطقة نظيفة وجافة من الجلد لمدة 24 ساعة.

* امتصاص النيكوتين: يتم امتصاص النيكوتين من خلال الجلد.

* الجرعة: تختلف الجرعة حسب قوة اللاصقة.

* المدة: يستمر تأثير النيكوتين لمدة 16-24 ساعة.


 العلكة 

* الوصف: علكة تحتوي على نيكوتين، تمضغ لإطلاق النيكوتين.

* طريقة الاستخدام: تمضغ حتى يتم إطلاق النيكوتين، ثم تبقى في الفم حتى يتلاشى الطعم.

* امتصاص النيكوتين: يتم امتصاص النيكوتين من خلال الغشاء المخاطي للفم.

* الجرعة: تختلف الجرعة حسب قوة العلكة.

* المدة: يستمر تأثير النيكوتين لمدة 30-60 دقيقة.


الفاعلية 

* أكياس النيكوتين: تعتبر فعالة في تقليل استهلاك السجائر وزيادة معدلات الإقلاع عن التدخين، ولكن ليس أكثر من بدائل النيكوتين الأخرى.

* بدائل النيكوتين: تعتبر فعالة في زيادة فرص الإقلاع عن التدخين بنسبة 50 إلى 70 %، وخاصة عند استخدامها مع برامج الدعم السلوكي.


 السلامة 

* أكياس النيكوتين: تعتبر أقل ضررا من التدخين، لكنها لا تزال تحتوي على مواد مسرطنة ومسببة للإدمان، وقد تسبب آثار جانبية مثل تهيج الفم والحازوقة والصداع والدوخة.

* بدائل النيكوتين: تعتبر بدائل النيكوتين آمنة بشكل عام، ولا تحتوي على مواد مسرطنة، ولكنها قد تسبب آثار جانبية مثل تهيج الجلد أو الفم أو الأنف أو الحلق والأرق والغثيان والقلق.


التكلفة 

* أكياس النيكوتين: تعتبر مكلفة نسبيا، حيث يمكن أن تصل تكلفة عبوة واحدة إلى 15 دولارا أمريكيا، وقد تحتاج إلى استخدام عدة عبوات في الشهر.

* بدائل النيكوتين: تختلف تكلفة بدائل النيكوتين باختلاف الشكل والجرعة والمدة، ولكنها عادة أقل من تكلفة التدخين. كما أن بعض البلدان توفر بدائل النيكوتين مجانا أو بأسعار مخفضة للمدخنين الراغبين في الإقلاع عن التدخين.


التوافر 

* أكياس النيكوتين: تتوفر في بعض البلدان فقط، وقد تحتاج إلى وصفة طبية لشرائها.

* بدائل النيكوتين: تتوفر في معظم البلدان، ويمكن شراؤها دون وصفة طبية من الصيدليات أو المتاجر أو الإنترنت.


وكما ترى يا صديقي فإن المقارنة بين أكياس النيكوتين وبدائل النيكوتين الأخرى تعتمد على عدة عوامل مختلفة. وفيما يلي جدول يلخص بشكل سريع أهم الفروق بينهما:


  **جدول المقارنة**

العلكة

اللاصقات

أكياس النيكوتين

الميزة

سريعة المفعول

بطيئة المفعول

سريعة المفعول

السرعة

قصيرة المفعول

طويلة المفعول

قصيرة المفعول

المدة

مريحة

غير مريحة

مريحة

الراحة

قابلة للتعديل

ثابتة

قابلة للتعديل

الجرعة

منخفضة

متوسطة

مرتفعة

التكلفة

غثيان

تهيج الجلد

تهيج اللثة

الآثار الجانبية

مناسبة للأماكن العامة

مناسبة للأماكن العامة

 غير مناسبة للأماكن العامة

الملاءمة

من المهم ملاحظة أن جميع منتجات النيكوتين تحتوي على نيكوتين، وهو مادة تسبب الإدمان. يجب استخدامها فقط كجزء من خطة الإقلاع عن التدخين تحت إشراف طبي.



## الأسئلة الأكثر شيوعا المرتبطة بأكياس النيكوتين


# ما هي الأعراض الجانبية الشائعة لاستخدام أكياس النيكوتين؟

الأعراض الجانبية الشائعة لاستخدام أكياس النيكوتين تشمل:


  • تهيج اللثة

  • تراجع اللثة

  • زيادة اللعاب

  • الغثيان

  • القيء

  • الصداع

  • الدوخة

  • زيادة معدل ضربات القلب

  • ارتفاع ضغط الدم


يمكن أن تختلف شدة الأعراض الجانبية اعتمادا على كمية النيكوتين في الكيس ومدة استخدامه، ومن المهم ملاحظة أن هذه الأعراض الجانبية ناتجة عن النيكوتين نفسه، وليست من المكونات الأخرى في أكياس النيكوتين. لذلك، فإن الأعراض الجانبية لأكياس النيكوتين مماثلة للأعراض الجانبية لمنتجات النيكوتين الأخرى، مثل السجائر والسجائر الإلكترونية.


إذا كنت تعاني من أي من هذه الأعراض الجانبية، فتوقف عن استخدام أكياس النيكوتين واستشر طبيبك.



# هل يوجد أي توصيات خاصة بشأن استخدام أكياس النيكوتين للأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية معينة؟

نعم، هناك بعض التوصيات الخاصة بشأن استخدام أكياس النيكوتين للأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية معينة مثل:


  • أمراض القلب والأوعية الدموية: يجب على الأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية تجنب استخدام أكياس النيكوتين، حيث يمكن أن تزيد النيكوتين من معدل ضربات القلب وضغط الدم.

  • الحمل والرضاعة: لا ينبغي استخدام أكياس النيكوتين من قبل النساء الحوامل أو المرضعات. يمكن أن يمر النيكوتين عبر المشيمة ويصل إلى الجنين، وقد يؤثر على نمو الجنين وصحته. كما يمكن أن ينتقل النيكوتين إلى حليب الثدي ويصل إلى الطفل.

  • قرحة المعدة: يجب على الأشخاص الذين يعانون من قرحة المعدة تجنب استخدام أكياس النيكوتين، حيث يمكن أن يزيد النيكوتين من إنتاج حمض المعدة، مما قد يؤدي إلى تفاقم القرحة.

  • اضطرابات النزيف: يجب على الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات النزيف تجنب استخدام أكياس النيكوتين، حيث يمكن أن يزيد النيكوتين من خطر النزيف.

  • حالات أخرى: يجب على الأشخاص الذين يعانون من حالات صحية أخرى، مثل ارتفاع ضغط الدم أو مرض السكري أو الربو، استشارة طبيبهم قبل استخدام أكياس النيكوتين.

من المهم ملاحظة أن هذه مجرد توصيات عامة. من الأفضل دائما استشارة طبيبك حول استخدام أكياس النيكوتين إذا كنت تعاني من أي مشاكل صحية.



# ما هي الحالات الصحية الأخرى التي يجب علي استشارة الطبيب حولها قبل استخدام أكياس النيكوتين؟

بالإضافة إلى الحالات الصحية المذكورة سابقا، يجب عليك استشارة طبيبك قبل استخدام أكياس النيكوتين إذا كنت تعاني من أي من الحالات الصحية التالية:


  • أمراض اللثة

  • تسوس الأسنان

  • حساسية الفم

  • أمراض الجهاز التنفسي، مثل الربو أو التهاب الشعب الهوائية المزمن

  • أمراض الجهاز الهضمي، مثل متلازمة القولون العصبي أو مرض كرون

  • أمراض الكلى

  • أمراض الكبد

  • اضطرابات الغدة الدرقية

  • اضطرابات الصحة العقلية، مثل الاكتئاب أو القلق


من المهم أيضا استشارة طبيبك إذا كنت تتناول أي أدوية، حيث يمكن أن يتفاعل النيكوتين مع بعض الأدوية، وبشكل عام، من الأفضل دائما استشارة طبيبك قبل استخدام أكياس النيكوتين إذا كنت تعاني من أي مشاكل صحية أو كنت تتناول أي أدوية.



# هل يمكن أن يتفاعل النيكوتين مع بعض الأدوية التي أتناولها؟


نعم، يمكن أن يتفاعل النيكوتين مع بعض الأدوية التي تتناولها. تشمل الأدوية التي يمكن أن تتفاعل مع النيكوتين ما يلي:


  • أدوية ضغط الدم: يمكن أن يزيد النيكوتين من فعالية أدوية ضغط الدم، مما قد يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم بشكل مفرط.

  • أدوية الربو: يمكن أن يقلل النيكوتين من فعالية أدوية الربو، مما قد يؤدي إلى تفاقم أعراض الربو.

  • أدوية الاكتئاب: يمكن أن يتفاعل النيكوتين مع بعض مضادات الاكتئاب، مما قد يؤدي إلى زيادة أو نقصان فعالية الدواء.


  • أدوية القلق: يمكن أن يتفاعل النيكوتين مع بعض أدوية القلق، مما قد يؤدي إلى زيادة أو نقصان فعالية الدواء.

  • أدوية مرض باركنسون: يمكن أن يتفاعل النيكوتين مع بعض أدوية مرض باركنسون، مما قد يؤدي إلى زيادة أو نقصان فعالية الدواء.


من المهم أيضا ملاحظة أن النيكوتين يمكن أن يتفاعل مع بعض المكملات الغذائية، مثل فيتامين C والكالسيوم. إذا كنت تتناول أي أدوية أو مكملات غذائية، فمن المهم استشارة طبيبك قبل استخدام أكياس النيكوتين.



# هل توجد توصيات لتقليل مخاطر استخدام اكياس النيكوتين؟

نعم، هناك العديد من التوصيات للمساعدة في تقليل المخاطر المرتبطة باستخدام أكياس النيكوتين. وفيما يلي بعض الأمثلة على ذلك:


  • استخدم أكياس النيكوتين باعتدال، وتذكر كلما قل استخدامك لها، قلت المخاطر التي تواجهها. من المهم وضع حد لعدد مرات استخدامك لها ومقدارها. ابدأ بعدد قليل من الأكياس يوميا وزد الكمية تدريجيا حسب الحاجة.

  • انتبه لمحتوى النيكوتين في الأكياس التي تستخدمها، وتوقف عن استخدام الأكياس إذا بدأت تعاني من أي أعراض جانبية سلبية.


  • تجنب استخدام أكياس النيكوتين أثناء الحمل أو الرضاعة. يمكن أن يضر النيكوتين بنمو الأجنة والأطفال، لذلك من المهم تجنب استخدام أكياس النيكوتين أو أي شكل آخر من أشكال التبغ أثناء الحمل أو الرضاعة.


  • لا تستخدم أكياس النيكوتين إذا كنت تدخن السجائر أو لديك تاريخ من أمراض الرئة المرتبطة بالتدخين. يمكن أن يؤدي الجمع بين التدخين واستخدام أكياس النيكوتين إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان الرئة ومشاكل الجهاز التنفسي الأخرى بشكل كبير.


  • استخدم فقط أكياس النيكوتين عالية الجودة والمعتمدة من إدارة الغذاء والدواء. أكياس النيكوتين غير المعتمدة من إدارة الغذاء والدواء لم تخضع لاختبارات سلامة صارمة وقد تحتوي على مواد كيميائية أو مواد مضافة ضارة.


  • تجنب استخدام أكياس النيكوتين المنكهة. حيث أشارت بعض الدراسات إلى أن منتجات التبغ عديم الدخان المنكهة قد تكون أكثر جاذبية للشباب، مما قد يزيد من خطر الإدمان وغيره من الآثار الصحية السلبية.


  • تخلص من أكياس النيكوتين المستعملة بشكل صحيح: يجب التخلص من أكياس النيكوتين المستعملة بطريقة آمنة لتجنب ابتلاعها عن طريق الخطأ من قبل الأطفال أو الحيوانات الأليفة.


من المهم أن تضع في اعتبارك أنه على الرغم من أن هذه التوصيات يمكن أن تساعد في تقليل المخاطر المرتبطة باستخدام أكياس النيكوتين، إلا أنه لا ينبغي استخدامها كبديل للإقلاع عن التدخين تماما أو طلب المساعدة المهنية إذا كنت تعاني من الإدمان أو الآثار الصحية السلبية المرتبطة به.


من المهم أيضا أن تتذكر أن أفضل طريقة لتجنب المخاطر المرتبطة باستخدام أكياس النيكوتين هي تجنب استخدامها تماما من خلال طلب المساعدة المتخصصة للإقلاع عن التدخين تماما.



## الخلاصة


في حين يتم الترويج لأكياس النيكوتين على أنها بديلا منخفض المخاطر لتدخين السجائر مقارنة بالأشكال الأخرى من التبغ الذي لا يدخن، إلا أنها لا تزال تحتوي على مواد كيميائية ومواد إدمانيه يمكن أن يكون لها آثار صحية سلبية عند استخدامها بشكل مفرط. لذا من المهم فهم الاستخدام السليم والمخاطر المحتملة قبل استخدامها.


بالإضافة إلى ذلك، من المهم أن نفهم أنه لا يوجد مستوى آمن للتعرض للنيكوتين أو المواد الكيميائية الضارة الأخرى الموجودة في منتجات التبغ عديم الدخان مثل أكياس النيكوتين. ولهذا السبب إذا كنت عازماً على استخدامها، فيجب عليك استخدام أكياس النيكوتين باعتدال، وكجزء من خطة شاملة للإقلاع عن التدخين، وليس كبديل لمنتجات التبغ التقليدية.


وفي الختام، قد تدعي الشركات المصنعة لهذه المنتجات أن استخدام التبغ دون دخان سيساعدك على الإقلاع عن التدخين، لكن لم تثبت صحة ذلك بعد. وبسبب المخاطر الصحية المرتبطة باستخدام منتجات التبغ دون دخان، فإنها ليست وسيلة جيدة للإقلاع عن التدخين.


إذا كنت تستخدم أكياس النيكوتين أو غيره من أنواع التبغ، وترغب في التوقف والإقلاع عنه، فيمكنك الحصول على المساعدة اللازمة. وبإمكان فريق الرعاية الصحية وعيادات مكافحة التدخين مساعدتك في وضع خطة للإقلاع عنه.


كما أن الموارد التي تساعد الآخرين على الإقلاع عن التدخين يمكن أن تساعدك أيضًا في التوقف عن تعاطي كافة أشكال التدخين واستهلاك النيكوتين. وتشير الأبحاث إلى فعالية طرق العلاج التالية:


  • الأساليب السلوكية. يمكنها أن تُقدّم لك الدعم وتساعدك على اكتساب مهارات التأقلم اللازمة للإقلاع عن التبغ، ومنها التوجيه المعنوي وخدمات الاتصالات الهاتفية والرسائل النصية وتطبيقات الأجهزة المحمولة ومواد الرعاية الذاتية.

  • العلاج ببدائل النيكوتين. ويشمل هذا استخدام اللصيقات أو العلكة أو أقراص المص أو بخاخات الأنف أو المِنشقات التي تحتوي على نسبة ضئيلة من النيكوتين، ويمكنها أن تساعد في الحد من الرغبة الملحّة في استخدام منتجات التبغ.

  • الأدوية. اعتُمد اثنان من الأدوية التي تُصرَف بوصفة طبية ولا تحتوي على النيكوتين للمساعدة في الحد من أعراض الامتناع عن تعاطي النيكوتين، وهما بوبروبيون (Wellbutrin SR) وفارينيكلين المتوفران على شكل أقراص تؤخذ عن طريق الفم.


كما يمكنك زيارة موقعنا للتعرف على المزيد حول طرق الإقلاع عن التدخين، والحصول على الموارد التعليمية المتاحة www.ffsmoking.com 



 

قم بإجراء تقييم وفحص مجاني


لمعرفة درجة إدمانك على النيكوتين، والصعوبات: النفسية، والجسدية، والاجتماعية، المحتملة التي قد تواجهك اثناء قيامك برحلة الإقلاع عن التدخين، وحصل على نصائح وإرشادات مخصصة لك، لكيفية تجاوز تلك العقبات وطرق التغلب عليها، مجاناً.



 

الكاتب في سطور


الاسم: نايف محمد السعيِّد

المؤسس والمشرف العام على مبادرة الحرية من التدخين.

مستشار وخبير تدريب في مجال الإقلاع عن التدخين وسبل التوعية بأضراره.

عمل سابقاً مديراً تنفيذياً للجمعية الخيرية لمكافحة التدخين.

حاصل على الماجستير، ومستشار ومدرب معتمد.

كاتب ومدون، ومقدم بدكاست الحرية من التدخين.

ساعد المئات من الأشخاص على الإقلاع عن التدخين.

له العديد من المؤلفات والإنتاج الفكري، في مجال الإقلاع عن التدخين والتوعية بأضراره.


تنبيه

ـ جميع الحقوق محفوظة للمؤلف، وللموقع.

ـ هذه المقالة لا تغني عن المشورة الطبية وإجراء الفحوصات الازمة إذا لزم الأمر. الغرض من هذا المقال هو التثقيف الصحي فقط. وهو ليس بديلاً عن الاستشارة الطبية المتخصصة أو التشخيص أو العلاج.

ـ لا تتجاهل أبدًا المشورة الطبية المتخصصة وطلب العلاج بسبب شيء قرأته على المدونة أو الموقع. إذا كنت تعتقد أنك تعاني من حالة طبية طارئة، فاتصل بطبيبك على الفور أو اتصل على رقم الطوارئ في بلدك.


٤٢٨ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

Comments

Rated 0 out of 5 stars.
No ratings yet

Add a rating
bottom of page