top of page

كيف تتعامل مع الرغبة في التدخين في المواقف الصعبة؟

تاريخ التحديث: ١٩ يونيو ٢٠٢٠

ماذا تفعل عندما تريد التدخين في المواقف الصعبة؟

إن من الصعوبات ومخاطر الانتكاس التي يمكن أن تواجهك أثناء إقلاعك عن التدخين، تعرضك لبعض الضغوط و المواقف الصعبة التي تجعلك ترغب في التدخين، فالكثير من الناس يدخنون للتعامل مع المواقف التي تسبب لهم الضغوط النفسية، والشد العصبي، والتوتر، والقلق، لذا فمن المهم تحديد هذه المواقف الشديدة الخطورة ومعرفة كيفية التعامل معها، حتى لا تتعرض للإنتكاس لا قدر الله بعد إقلاعك عن التدخين، و بمجرد أن تتعامل مع هذه المواقف شديد الخطورة عدة مرات، ستصبح أكثر ثقة، وأقل عرضة لاحتمال الرجوع إلى التدخين مرة أخرى، وتجد أن مواجهتك وتعاملك مع تلك المشاعر الصعبة تصبح أسهل كل يوم، ومن الممكن أن تساعدك القائمة التالية حول كيفية التغلب على الرغبة في التدخين في المواقف الصعبة، في العثور على طرق أخرى غير التدخين لتهدئة نفسك عند التعرض للمواقف الصعبة.


التعامل مع الضغوط

قد تظن أن التدخين يهدئ ولكنه في الواقع يقوم بفعل العكس، فعندما تدخن، ينتج جسمك الأدرينالين، مما يزيد من ضغط الدم ومعدل ضربات القلب، ويمكنك تغيير الطريقة التي تتفاعل بها مع الضغوط. بدلاً من التدخين، ابحث عن طرق أخرى للتغلب عليها، يمكن للنصائح التالية أن تساعدك:


  • تحدث إلى شخص ما.

  • جرب التنفس العميق.

  •  مارس هواية جديدة أو نمي هوايتك الموجودة حاليًا.

  • استرخي وخصص وقت كافي لنفسك لفعل الأمور التي تحبها و تشعرك بالهدوء.

  •  كن واقعيا حول ما يمكنك تحقيقه - أنس الكمال.

  • تعلم قبول ما لا يمكنك تغييره.

  • أخذ شيء واحد والتعامل معه أو العمل عليه في الوقت الواحد والقول لا إذا كنت لا تريد أن تفعل شيئا.

  • تفويض الآخرين لإنجاز بعض الأعمال يمكن أن يجعل يومك أقل سخونة.

  • إعطاء الأولوية لوقتك - قم فقط بالأشياء التي عليك القيام بها.

  • التغافل وترك الأمور تسير - لا تجعل الحياة ساحة معركة.

  • تناول وجبات جيدة في أوقات منتظمة.

  • الحصول على قسط كاف من النوم.

  • مساعدة الآخرين.


التعامل مع المشاعر الصعبة

إذا كنت تشعر بالغضب، أو الانفعال، أو القلق، بعد الإقلاع عن التدخين ، تذكر أن هذا أمر طبيعي، و يمكن أن تحدث هذه المشاعر لأي شخص سواء كان يحاول الإقلاع عن التدخين - أم لا؛ كما أن التدخين لا يساعد حقًا في إيجاد طرق للتعامل مع هذه المشاعر، وبدلاً من قيامك بالتدخين بإمكانك أن تجرب الأمور التالية:


  • اصرف انتباهك (على سبيل المثال ، مع كتاب أو موسيقى أو تلفزيون).

  • الذهاب للنزهة أو القيام بأي شكل آخر من أشكال التمارين والنشاط البدني.

  • الإتصال أو الاجتماع مع صديق.

  • تحويل الأفكار السلبية إلى أفكار إيجابية.

  • التركيز على ما هو جيد عنك وعن حياتك.

  • التحدث إلى شخص يفهمك.



التعامل مع المدخنين و الحيل النفسية

اطلب من الأصدقاء والعائلة الذين يدخنون، مساعدتك بعدم التدخين في وجودك أو تقديم السجائر لك؛ تدرب على قول "لا شكرا - أنا لا أدخن" كل يوم أمام المرآة لعدة مرات، وعندما يقدم لك شخص ما واحدة؛ ابتسم وقل له "لا شكراً أنا لا أدخن، و(لا يوجد ما يسمى سيجارة واحدة)!"

إذا كنت تعيش في بيئة عمل ومحيط يوجد فيه العديد من الأشخاص المدخنين فكن حذراً:


  • عند تقديم السجائر لك؛ ابتسم وقل "لا شكرا - أنا لا أدخن" بكل فخر واعتزاز.

  • إذا كنت حول الأشخاص الذين يدخنون ، فابتعد حتى تشعر بالتحكم في نفسك، و ابحث عن الأشخاص الذين لا يدخنون.

  • لا تحتفظ بعلبة سجائر في المنزل أو تقوم بشراء السجائر "للأصدقاء".

  • لا تشعل أو تمسك سجائر الآخرين أو تحتفظ بها لأحد.

  • لا تجلس في مناطق التدخين "لمجرد الدردشة".

  • تجنب الذهاب لرؤية صديق مدخن في أول أيام الإقلاع.


العادات والروتين

قد تجعلك عاداتك الروتينية العادية تدخن ، خاصة إذا كانت السجائر جزءًا من روتينك، و هذه النصائح ستساعد على صرف انتباهك:

  • فرش أسنانك و استخدم غسول الفم أول شيء في الصباح.

  • قم بتنظيف أسنانك مرة أخرى بعد الوجبات إذا استطعت - أو الانتقال إلى غرفة أخرى أو القيام بغسل الأطباق أو الاتصال بصديق.

  • إذا كنت معتاداً على التدخين مع الشاي أو القهوة ، أمسك كوبك بيد مختلفة.

  • غير مشروبك المعتاد - جرب عصائر الفاكهة أو شاي الأعشاب بدلاً من ذلك.

  • إذا كنت معتادًا على التدخين على الهاتف ، جرّب استخدام العلكة الخالية من السكر بدلاً من ذلك.

  • عند استخدام هاتفك المحمول ، ابتعد عن السجائر.

  • عند القيادة ، مضغ العلكة ، الغناء أو الاستماع إلى الموسيقى بدلاً من ذلك.

  • حاول التنفس العميق للاسترخاء.

  • غير روتينك قبل النوم - اذهب إلى الفراش مبكراً أو استحم أو اقرأ كتاباً.



وفي الختام

إن وجدت هذا المقال مفيداً، أرجو التكرم، أخي الحبيب بالتالي:

  • تسجيل الإعجاب.

  • كن إيجابياً وفاعلاً وشارك الآخرين.

  • رأيك يُهمني فلا تبخل علي به في التعليقات.

كما يسعدني، تسجيلك في الموقع، والانضمام للقائمة البريدية ليصلك كل جديد، ولا تتردد أخي الكريم في الكتابة ألي إذا رغبت أن أكتب مقال في موضوع تراه مهما من وجهة نظرك للإقلاع عن التدخين والتوعية بأضراره، وشكراً جزيلاً لك، لمنحي جزء من وقتك الثمين، لقراءة هذا المقال، وتسجيل تعليقك عليه، و إعجابك به، ومشاركته مع غيرك.


٢٥٥ مشاهدة٠ تعليق
bottom of page