top of page

لماذا الاقلاع عن التدخين أمر صعب؟

تاريخ التحديث: ١٩ يونيو ٢٠٢٠

يقول العديد من المدخنين السابقين إن الإقلاع عن التدخين كان أصعب ما فعلوه على الإطلاق، ومع ذلك ، فقد تمكن ملايين الأشخاص من القيام بذلك ، ويمكنك فعل ذلك أنت أيضًا؛

إحدى الخطوات الأولى للإقلاع عن التدخين هي معرفة لماذا أنت تدخن، و ما هي الأمور التي تشعر بسببها بأنك بحاجة إلى التدخين، و بمجرد فهم ومعرفة ذلك، يمكنك إعداد نفسك للعثور على أفضل الطرق للتوقف.




الانسحاب

أحد الأسباب الرئيسية التي تجعل المدخنين يدخنون هو النيكوتين، و النيكوتين مادة كيميائية في السجائر تجعلك مدمناً على التدخين؛ و يمكن للنيكوتين الوصول إلى الدماغ عن طريق الدم خلال 10 ثوانٍ بعد استنشاقه، وعندما يصل النيكوتين إلى المخ، يؤدي إلى إطلاق مادة الدوبامين، والتي يشعر بسببها المدخنون بالسعادة والهدوء، ومع مرور الوقت، يعتاد جسمك على وجود النيكوتين، وكلما دخنت، فإن دماغك يحتاج إلى المزيد من النيكوتين، وعندما لا يحصل جسمك على النيكوتين، تشعر بعدم الارتياح وتشتاق إلى السجائر، وهذا ما يسمى بالانسحاب، و عند محاولة الإقلاع عن التدخين ، تؤدي أعراض الانسحاب غير السارة مثل التهيج والاكتئاب والقلق وصعوبة التركيز في كثير من الأحيان إلى عودة المدخنين إلى السجائر؛


حيث أن الدماغ اعتاد على مستويات معينة من النيكوتين في الجسم، ولكن أثبت الباحثون أن هذا الأمر مؤقت الحدوث، فبعد إقلاع الشخص عن التدخين، و مع مرور الوقت يعود إفراز مادة الدوبامين بمعدلاتها الطبيعية في المخ، وكل ما يحتاجه الشخص هو القليل من الصبر، والقدرة على التحمل، وقوة الإرادة، والتخفيف من حدة الأعراض بأخذ منتجات الإقلاع، وتغيير القليل من نمط حياته، والبعض من عاداته، حتى تعود الأمور إلى طبيعتها، مرة أخرى، ولهذه الأسباب تكون عملية الإقلاع والتخلص من الاعتماد على النيكوتين صعبة للغاية، خاصة في الأسابيع الاولى من الإقلاع، حيث يشعر بعض الأشخاص باكتئاب شديد، وتوتر، عندما تقل نسبة النيكوتين في جسمه، ولكنه سرعان ما يعتاد على ذلك ويتخلص من السجائر نهائيًا، ولكنه يحتاج إلى وجود إرادة قوية، وبعض المساعدات الطبية التي تساعده في تخطي تلك المرحلة الصعبة.


يحتاج تجاوز أعراض الانسحاب إلى الوقت، فمعظم الأعراض الجسدية تزول بعد بضعة أيام إلى أسبوع، ولكن الرغبة الشديدة للسجائر قد تدوم لفترة أطول، وهناك طرق يمكنك من خلالها الاستعداد للانسحاب.




المحفزات

عندما تدخن، يصبح التدخين مرتبطًا بأجزاء كثيرة من حياتك، حيث يرتبط التدخين ببعض الأنشطة، والمشاعر، والأشخاص، والأماكن، وعندما تصادفك هذه الأشياء، فإنها قد "تثير" أو تحفز الرغبة في التدخين لديك، لذا فيمكننا القول أن المحفزات هي الأشياء التي تجعلك ترغب في التدخين، كل شخص لديه محفزات مختلفة، مثل الموقف المجهد نتيجة تعرضه لضغوط، أو تناول فنجان من القهوة، أو الذهاب إلى حفلة، أو الجلوس مع أشخاص مدخنين، أو شم دخان السجائر، فكر في الأشياء التي تجعلك أكثر عرضة لاشتهاء السيجارة؛ حاول أن تتوقع محفزات ومسببات التدخين لديك، وفكر في الطرق التي تمكنك من التعامل معها، في محاولة لاستباق هذه المحفزات وتطوير سبل للتعامل معها:


  • اذهب إلى الأماكن التي لا يسمح فيها بالتدخين، مثل المتاجر ودور السينما والعديد من المطاعم أصبحت الآن لا تسمح بالتدخين؛ حاول قضاء المزيد من الوقت مع الأشخاص غير المدخنين، لن ترغب في التدخين إذا كنت بصحبة أشخاص لا يدخنون.

  • عليك أن تبقي يديك مشغولتان، قم بلعب لعبة على هاتفك، أو تناول وجبة خفيفة صحية، أو قم بالضغط على كرة الإجهاد، أو الإمساك بمسبحة، أو قلم.

  • خذ نفساً عميقاً، و ذكِّر نفسك لماذا تريد التوقف عن التدخين

  • فكر في أسرتك الذين سيكونون أكثر سعادة وصحة لأنك قررت الإقلاع عن التدخين.



الحصول على المساعدة وبرامج الدعم المتاحة

تساعد وسائل الدعم والمساندة المتاحة المدخنين، على فهم المشكلات التي يواجهونها عند محاولتهم الإقلاع عن التدخين والتعامل معها. وتكسبهم مهارات حل المشكلات ومهارات التكيف الأخرى، كما يمكنها أن تساعدك فهم أسباب التدخين، و كيفية التعامل مع أعراض الانسحاب والتوتر، و النصائح التي تساعدك في مقاومة الرغبة في التدخين؛


والإقلاع عن التدخين يكون أكثر صعوبة خلال الأسابيع القليلة الأولى، حيث سوف تتعامل مع أحاسيس غير السارة، و مشاعر غير مريحة، و أعراض الانسحاب، والرغبة في التدخين. لذلك يجب عليك التأكد من أن لديك العديد من خيارات الدعم، المتوفرة في جميع الأوقات، سواء كان دعم عبر استشارة عن طريق خط هاتفي، أو مجموعة دعم، أو موقع إلكتروني، أو حساب تواصل إجتماعي، أو صديق جيد في بلدك، أو بلد آخر يمكنك التواصل معه عبر منصات التواصل الإجتماعي، أو أي وسيلة تواصل أخرى متاحة، وهنا بعض الخيارات المقترحة:


  • تطبيقات الأجهزة الذكية: (Quit Smoking Apps) يمكن أن تساعدك تطبيقات الهاتف المحمول في الاستعداد للإقلاع وتقديم الدعم وتتبع تقدمك.

  • مجموعات الدعم: يمكنك الانضمام لمجموعة الحرية من التدخين على الفيس بوك وتحميل النشرات التثقيفية المجانية للتعرف على خطوات الإقلاع عن التدخين، وتبادل الخبرات مع أعضاء المجموعة والتواصل مع خبراء الإقلاع والمستشارين المشاركين فيها.

  • الأصدقاء والعائلة: الحصول على الدعم من الأشخاص المهمين في حياتك يمكن أن يحدث فرقًا كبيرًا أثناء الإقلاع عن التدخين.

  • الأدوية: إذا كنت تستخدم دواء للإقلاع عن التدخين ، مثل الشامبكس، أو لصقة النيكوتين، أو علكة النيكوتين، أو المستحلبات النيكوتينية ، فتأكد من وجودها في متناول يدك.



الإقلاع عن التدخين يتطلب أكثر من مجرد قوة إرادة

يمكن أن يكون الإقلاع عن التدخين صعباً لأن التدخين أكثر من مجرد "عادة سيئة" - إنه إدمان، ولكن لحسن الحظ أنه يمكنك إعداد نفسك لإيجاد أفضل الطرق للإقلاع عن التدخين؛ قم ببناء خطة للإقلاع عن التدخين لمساعدتك على تحديد مسببات التدخين لديك، والتعرف على إدارة الرغبة الشديدة ، واستكشاف طرق الإقلاع عن التدخين المختلفة.



وفي الختام

إن وجدت هذا المقال مفيداً، أرجو التكرم، أخي الحبيب بالتالي:


  • تسجيل الإعجاب.

  • كن إيجابياً وفاعلاً وشارك الآخرين.

  • رأيك يُهمني فلا تبخل علي به في التعليقات.


كما يسعدني، تسجيلك في الموقع، والانضمام للقائمة البريدية ليصلك كل جديد، ولا تتردد أخي الكريم في الكتابة ألي إذا رغبت أن أكتب مقال في موضوع تراه مهما من وجهة نظرك للإقلاع عن التدخين والتوعية بأضراره، وشكراً جزيلاً لك، لمنحي جزء من وقتك الثمين، لقراءة هذا المقال، وتسجيل تعليقك عليه، و إعجابك به، ومشاركته مع غيرك.



٥٧٥ مشاهدة٠ تعليق
bottom of page