top of page

10 نصائح للمدخنين للتغلب على العصبية في رمضان

تاريخ التحديث: ١٨ يونيو ٢٠٢٠

يعد المدخنون أكثر الفئات التي تعاني المشكلات في شهر رمضان الكريم بسبب حالة التوتر والعصبية الشديدة التي تسيطر عليهم طوال فترة الصيام بسبب فقدهم للنيكوتين، وبعضهم يلجأ للنوم هرباً من متاعب البعد عن السجائر.


إن نقص النيكوتين بسبب التوقف عن التدخين خلال ساعات الصيام يسبب عند بعض المدخنين الشعور بالخمول، وصعوبة في النوم، وتعكر المزاج، وصعوبة في التركيز، وزيادة الشهية للطعام، وأحياناً «زغللة» في العينين، ويعاني بعض البعض منهم من تعكّر المزاج وزيادة التوتر والعصبية أثناء فترة الصيام، ويكونوا أكثر انفعالاً، ويرجع ذلك لتغير بعض الممارسات التي اعتادوا عليها قبل شهر رمضان، إضافة إلى أسباب أخرى، من أبرزها:

  1. نقص مادة الأندروفين التي يفرزها المخ عند المدخنين بسبب الاعتياد على مادة النيكوتين الموجودة في السجائر.

  2. نقص كمية الكافيين التي يعتاد عليها مدمني القهوة في الصباح ما يفقدهم القدرة على التعامل مع الآخرين.

  3. ضغوط العمل مع قلة النوم وقلة نسبة المياه والأكل في الجسم، عند بعض الأشخاص.

  4. نقص كمية الأكسجين والسكريات في الدم، يعكر المزاج ويشعر الشخص بالخمول والعصبية.



هذه السطور تحمل 10 نصائح للمدخنين تساعدهم على التغلب على الحالة المزاجية السيئة وعدم استمتاعهم بصوم هادئ في رمضان بسبب التدخين، وفق توجيهات الأطباء وخبراء التغذية.


١ـ الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم

يعد البوتاسيوم والماغنسيوم من أهم العناصر والمعادن الغذائية التى تعمل على تهدئة الأعصاب، لذا توصف بصفة أساسية للمدخنين في رمضان، ومن أهم الأطعمة الغنية بهما التمر، الكريز، الخس، كما أنها تحد من تأثير النيكوتين بالجسم.

٢ـ الأسماك

من المشهور عن الأسماك أنها إحدى الطرق الطبيعية للوقاية من السرطانات، كما أنها تقي من أمراض الجهاز التنفسي والرئة، لذا توصف الأسماك للمدخنين لمساعدتهم على ضبط الحالة المزاجية السيئة الناتجة عن نقص النيكوتين في الدم، مع التأكيد على أنه عكس ما هو شائع فإن الأسماك لا تتسبب فى العطش إلا فى حالة إضافة كميات كبيرة من الملح إليها.

٣ـ فيتامين (ج) و(أ)

يعد نقص فيتامين (ج) و(أ) والفوليك أسيد من أبرز الآثار السلبية للتدخين، وهو الأمر الذى يؤثر على جهاز المناعة ويضعفه، خاصة نقص فيتامين (ج) الذى يزيد من الإحساس بالعطش، وبالتالى زيادة العصبية والتوتر عند المدخن، وتجنباً لتلك الآثار السلبية على المدخن ينصح بتناول الطعام الغني بتلك الفيتامينات والمعادن، مثل عصير البرتقال الطبيعي الغني بفيتامين (ج) والحبوب الكاملة الغنية بفيتامين (أ).

٤ـ التمر

يعد التمر بديلاً مناسباً للمدخنين؛ حيث إنه قادر على تحسين حالتهم المزاجية، وإزالة التوتر المتراكم طوال اليوم نتيجة لنقص الكافيين والنيكوتين وأيضاً السكريات، فقد جرت العادة، والسنة النبوية على حرص الصائمين على الإفطار على التمر، وذلك لما يحتويه من نسبة عالية من الماغنسيوم، الذي يعتبر أحد أفضل العناصر التي تسهم بصورة كبيرة في تحسين الحالة المزاجية، وإزالة التوتر والقلق لدى المدخنين.

٥ـ الابتعاد عن الوجبات السريعة

إن ارتفاع نسبة الكوليسترول بالدم وارتفاع ضغط الدم من الآثار السلبية للتدخين، لذا يجب على المدخن تجنب الأطعمة التي تعزز الكوليسترول في الدم، وعلى رأسها الوجبات السريعة التى تحتوى على الأحماض الدهنية المشبعة، لذا احرص على الامتناع عنها حتى تقضي على التوتر الذي يصيبك نتيجة ابتعادك عن السجائر وقت الصيام.


٦ـ ممارسة الرياضة

من الآثار الإيجابية للرياضة أنها تقلل من رغبة الجسم في النيكوتين، وتلك نصيحة عامة للجميع وليس المدخنين فقط؛ حيث تعمل الرياضة على تنظيم ضربات القلب والتنفس، وتنقية الدم من أي شوائب ضارة.

٧ـ السواك بديل السيجارة

أكد العديد من الدراسات على أنه يمكن استخدام السواك كبديل للسجائر، نظراً لأن المتوقفين عن التدخين يشعرون بقلق وتوتر عند انعدام وجود أداة شبيهة للسيجارة في اليد والفم.

٨ـ الابتعاد عن المخللات

تجنب تناول الأطعمة التي تؤدي لارتفاع ضغط الدم مثل الأطعمة المالحة، كالمخللات، فالتدخين يرفع ضغط الدم فتجنب ما يزيد من ارتفاعه نظراً للأضرار السيئة والمتعددة التي يتسبب بها أرتفاع ضغط الدم والتي سيكون عليها عامل كبير جداً من العصبية والصداع اللذين سوف يشعر بهما المدخن في صيام شهر رمضان.


٩ـ تقسيم الوجبات

أكدت بعض الدراسات البحثية أن تقسيم الوجبات لحجم أصغر مقسم على عدة وجبات يساعد على تشتيت الدماغ نسبياً عن التفكير في التدخين، وعلى هذا يمكن للمدخن أن يقسم أكله في فترة ما بعد الإفطار إلى عدة وجبات صغيرة كل ساعتين بما يحقق نسبة من التشتيت عن التفكير في التدخين.

١٠ـ الإقلاع عن التدخين

يعد شهر رمضان فرصة ذهبية للإقلاع عن التدخين، وقد نصح الأطباء بانتهاز شهر العبادة للقضاء على أسطورة التدخين؛ حيث ستتجاوز مدة الصيام في أغلب الدول 12 ساعة، أي على الأقل نصف اليوم بدون تدخين إلى جانب 6 ساعات نوم على الأقل وساعتين للصلوات فيصبح إجمالي الساعات التي لن تدخن فيها 20 ساعة؛ لذا فرمضان فرصة ذهبية للتخلص من تلك العادة الذميمة؛


واعلم أن التدخين عادة مشؤومة عواقبها وخيمة عليك وعلى أسرتك، لذا وفر صحتك لما فيه نفع لك ولأسرتك، لذا انصحك بمحاولة الإقلاع عن التدخين بمختلف أنواعه تمامًا، لتجنب أضراره الصحية المتعددة، أو على أقل تقدير تقليل عدد السجائر التي يتم تدخينها خلال اليوم بشكل تدريجي، و تجنب التواجد في الأماكن المكتظة بالمدخنين.



وفي الختام

إن وجدت هذا المقال مفيداً، أرجو التكرم، أخي الحبيب بالتالي:

  • تسجيل الإعجاب.

  • كن إيجابياً وفاعلاً وشارك الآخرين.

  • رأيك يُهمني فلا تبخل علي به في التعليقات.

كما يسعدني، تسجيلك في الموقع، والانضمام للقائمة البريدية ليصلك كل جديد، ولا تتردد أخي الكريم في الكتابة ألي إذا رغبت أن أكتب مقال في موضوع تراه مهما من وجهة نظرك للإقلاع عن التدخين والتوعية بأضراره، وشكراً جزيلاً لك، لمنحي جزء من وقتك الثمين، لقراءة هذا المقال، وتسجيل تعليقك عليه، و إعجابك به، ومشاركته مع غيرك.

٥٨٢ مشاهدة٠ تعليق
bottom of page