top of page

التدخين بعد الإفطار مباشرة يسبب مخاطر صحية

تاريخ التحديث: ١٩ يونيو ٢٠٢٠

اعتاد أغلب المدخنين التدخين بعد تناول الوجبات الغذائية وهي عادة ضارة جداً، ولكن المشكلة أنها فى رمضان تكون أكثر ضررا، إذ يبدأ بها المدخن لحظات إفطاره الأولى للتغلب على أعراض الحرمان، الذى يشعر بها خلال ساعات الصيام الطويلة؛


ومع أن الساعات الطويلة للصيام لها فوائد كثيرة، إذ أنها تخرج كل السموم من الجسم مثل "أول أكسيد الكربون" ولكن عند تناول السيجارة قبل الطعام يشعر المدخن بعدم توازن فى جسمه ودوخة ودوار، نظرا لعودة سُم أول أكسيد الكربون مرة أخرى، والذى يعمل على طرد الأكسجين من الجسم، في حين يحتاج الجهاز الهضمي للأوكسيجين أثناء عملية هضم الطعام، يسلب النيكوتين الأوكسيجين من الدم، مما يعيق عملية الهضم؛


ويحذر المختصون والأطباء من مخاطر التدخين بعد الإفطار مباشرة في شهر رمضان، لما قد يسببه من مشاكل صحية خطيرة، فمن مخاطر التدخين بعد ساعات طويلة من الصيام، تحفيز الشعور بالعطش وجفاف الحلق والشعور بالتعب المستمر، كما يؤدي إلى اضطرابات في النوم، وزيادة إفراز الأحماض بالمعدة، ما قد يتسبب في زيادة نسبة الإصابة بارتجاع المريء، ويمكن أن يتسبب التدخين عقب تناول الطعام مباشرة عند الإفطار، في التهاب المعدة الذي قد يتطور إلى قرحة.



فنظراً لساعات الصوم الطويلة خلال شهر رمضان يفقد الجسم السوائل التي كان يختزنها ومع تناول أول سيجارة يعود النيكوتين مرة أخرى بشكل قوى ليقوم بانقباض الأوعية الدموية للجسم ويزيد من ضربات القلب وتزداد بالتالي احتمالية حدوث جلطات القلب بصورة كبيرة والذبحة الصدرية، و التعرض لأزمات قلبية كثيرة، و بتكرار الصيام يوميا وفقد الجسم للسموم طوال النهار وعودتها مرة أخرى بكميات مختلفة بعد الإفطار يشعر الفرد بعدم التوازن في الجهاز العصبي والإجهاد المستمر بالإضافة إلى زيادة فرص الإصابة بقرح المعدة والالتهابات بسبب سموم السيجارة المختلفة؛


وأوضحت الدراسات التي أجريت على المدخنين الخطورة الشديدة التي يسببها التدخين بعد الأكل مباشرةً على جسم المدخن، فبعد تناول المدخن طعامه تتوجه معظم كمية الدم في الجسم إلى المعدة لتسهيل عملها على هضم الطعام، ونقل العناصر الغذائية المهضومة من المعدة إلى باقي أجزاء الجسم، ويؤدّي التدخين المباشر بعد الأكل إلى دخول كميات كبيرة من النيكوتين إلى المعدة وتلويث العناصر الغذائية والدم الحامل لها بالنوكيتين الضار، والذي ينتقل إلى أعضاء الجسم المختلفة مسبّباً الأمراض المختلفة المرافقة لعادة التدخين.

حرقان فم المعدة:


يعانى الكثير من الأشخاص في مختلف بلدان العالم من هذا الاضطراب حرقان فم المعدة أو ارتجاع الحمض المعدي إلى المريء - و المريء هو الأنبوب الذي يصل ما بين الفم والمعدة؛


وظيفة العصارة الحمضية بالمعدة هو العمل على تحلل الأطعمة التى يتناولها الإنسان، والمعدة محمية بشكل طبيعي من هذه العصارة الحمضية، أما المريء فلا تتوافر لديه نفس الحماية، و الصمام العضلي الذي يكون في نهاية المريء يعمل بشكل طبيعي من أجل إبقاء هذا الحمض بالمعدة وعدم دخوله إلى المريء (وهذا الصمام يُسمى بالعضلة العاصرة السفلية للمريء)، ومع التدخين تَضعُف هذه العضلة العاصرة مما يجعل الحمض يرتجع في المريء، و بوصوله إليه تتعرض البطانة الداخلية له للإصابات والضمور.




قرحة المعدة:


قرحة المعدة هو التهاب يحدث في بطانة المعدة أو الاثنى عشر – بداية الأمعاء الدقيقة – وقرحة المعدة اضطراب شائع. من إحدى أسباب الإصابة بقرحة المعدة العدوى البكتيرية، وهناك إصابة مرتبطة بها عند الانغماس فى استخدام مضادات الالتهابات و المسكنات مثل الأسبرين والأيبوبروفين، وفى بعض الحالات القليلة تكون الأورام السرطانية فى المعدة أو البنكرياس هى المتسببة فى القرحة.



كيف يؤذي التدخين المعدة مع أنه يدخل الى الرئتين ؟


كثير من الناس يتساءل هذا السؤال متناسين أن كمية لا بأس بها من المواد الموجودة في الدخان تنزل عن طريق اللعاب إلى المعدة ، و الأطعمة التي نأكلها تمتص الحمض المعدي بشكل طبيعي، والحمض الذي لا يتم امتصاصه عن طريق الأطعمة يدخل الاثنى عشر وسريعاً يتم معادلته ببيكربونات الصوديوم وهي مادة شبيهة بالملح يفرزها البنكرياس- وهو العضو المجاور للاثنى عشر ويساعد فى عملية الهضم. وقد أظهرت بعض الدراسات أن التدخين يقلل من كم بيكربونات الصوديوم في الجسم الأمر الذي يترتب عليه اختلال فى معادلة الحمض فى الاثنى عشر، وعلى الجانب الآخر فقد أظهرت دراسات أخرى أن التدخين قد يزيد من كم إفراز الحمض المعدي بمرور الوقت. مما يسبب إصابة المعدة بالقرحة


التدخين على الريق والسرطان


أما شرب السيجارة على الريق وقبل الإفطار، فقد أكد الخبراء أن السيجارة التي تتناول على الريق من دون أكل تكون مسرطنة أكثر من السجائر التي يتم تدخينها من قبل المدخن في باقي اليوم، بعد الحصول على وجبة، وتصبح اللياقة البدنية للأشخاص الذي يدخنون السجائر على الريق أضعف بمراحل من الأشخاص الذي يتناولون السجائر بعد تناول الأطعمة، ومن دون شك فإن اللياقة البدنية للأشخاص الذي لا يدخنوا تكون بشكل أفضل بمراحل من المدخنين بشكل عام، وتؤكد العديد من الدراسات العلمية التي أقيمت مؤخرا أن القطران وباقي مكونات السجائر يؤثر بشكل سلبي على الجهاز التنفسي كما يزيد من نسبة الإصابة بمرض السرطان في الدم لكون تناول سيجارة في الصباح من دون تناول أي طعام تؤدي لتواجد نسبة القطران في الدم بشكل قوي.


أضرار التدخين على الريق قبل الإفطار


  • الشعور بصداع مزمن في فترات الليل، تدخين سيجارة على الريق ينتج عنه ألم شديد في الرأس.

  • يؤدي تدخين سيجارة على الريق بشكل مستمر إلى ارتجاع المرىء بشكل تدريجي من أجل امتصاص المعدة للدخان الناتج عن السجائر في بداية كل يوم.

  • التدخين في بداية اليوم من دون تناول أي طعام ينتج عنه مغص وتقلصات في المعدة وألم شديد بها.

  • يؤدي التدخين على الريق إلى الإمساك طوال اليوم مع زيادة نسبة إمكانية الإصابة بمرض البواسير مع تكرار الأمر بصفة مستمرة.

  • يمنع التدخين على الريق الجهاز التنفسي من الحصول على هواء نقي، والتنفس بشكل صحي وسليم والتمتع بالإكسجين لأن النيكوتين الموجود في السجائر يقلل نسبة الأكسجين في الدم، حيث أن الدم يكون مشبعاً بغاز أول أكسيد الكربون بسبب التدخين.



الخلاصة/


بشكل مختصر فإن التدخين بعد وجبة الإفطار أو السحور مباشرة يضر بجدار المعدة وانزيماتها واحماضها، وتدريجيا تقل قدرة المعدة على هضم الطعام مما يسبب أضراراً لا حصر لها للمدخن، كما أن المدخن يفقد تدريجيا بتدخينه قدرة أمعائه على التعامل السليم مع الطعام، فهو يسلبها وظائفها، وكما أن التدخين يقلل من نسب وصول الدم وتدفقه لأعضاء الجسم كافة، خاصة المعدة التى تعانى من قلة وصول مدد الدم إليها مما يعيقها عن أدائها لوظائفها؛


بسبب التدخين تعجز المعدة عن إفراز أحماضها بشكل جيد، وهى المسئولة عن تحليل الطعام والتمثيل الغذائى الجيد ليستفيد الجسم من عناصر وفيتامينات الطعام، مما يتسبب فى العديد من المشكلات المعوية للمدخن، أهمها الإصابة بالحموضة الدائمة، وحرقان المعدة، ارتجاع المرىء، النحافة المرضية، انسداد الشهية، ضعف الشهية، التهاب جدار المعدة، التهاب الفم، الشعور بالغثيان، الأنيميا وسوء التغذية نتيجة عدم استفادة الجسم من الطعام لقلة تمثيل المعدة له؛


كما أثبتت الأبحاث التى نشرت حديثا، أن السيجارة التي يدخنها الشخص على الريق على معدة خالية، هى أكثر سرطنة من السجائر الأخرى، و الأفضل تجنب التدخين وتركه للنجاة من المخاطر المترتبة عليه، فإن تعذر ذلك، فيكون أقلها ضرراً التدخين بعد مرور ساعتين من تناول الطعام، أي بعد مرور 120 دقيقة من تناول وجبة الإفطار أو السحور الذي في مثل هذه الحالة سوف يتم تناوله مبكراً.



وفي الختام

إن وجدت هذا المقال مفيداً، أرجو التكرم، أخي الحبيب بالتالي:

  • تسجيل الإعجاب.

  • كن إيجابياً وفاعلاً وشارك الآخرين.

  • رأيك يُهمني فلا تبخل علي به في التعليقات.

كما يسعدني، تسجيلك في الموقع، والانضمام للقائمة البريدية ليصلك كل جديد، ولا تتردد أخي الكريم في الكتابة ألي إذا رغبت أن أكتب مقال في موضوع تراه مهما من وجهة نظرك للإقلاع عن التدخين والتوعية بأضراره، وشكراً جزيلاً لك، لمنحي جزء من وقتك الثمين، لقراءة هذا المقال، وتسجيل تعليقك عليه، و إعجابك به، ومشاركته مع غيرك.

٢٨٤ مشاهدة٠ تعليق
bottom of page